HIDUP BIAR BERMARUAH. MATI BIAR SYAHID

Thursday, February 3, 2011

الاضطرابات السياسية في مصر


مذكِّرة من جناح الشباب في الحزب الإسلامي الماليزي
إلى السفارة المصرية في ماليزيا
عن الاضطراب الحدث للثورة وجدول الأعمال السياسي لمصر
٣١ يناير ٢٠١١ م / ٢٦ صفر ١٤٣٢ ه

الاضطرابات السياسية في مصر

بعد سقوط حكومة زين العابدين في تونس, انتشرت صعود الناس في الشرق الأوسط لعدة بلدان مجاورة أخرى مثل اليمن وسلطنة عمان والجزائر والأردن ومصر. ونحن نعتقد أن هذه الأحداث ستواصل يحدث حتى تعطي الانطباع العدل في جميع أنحاء العالم ثورة.

استنادا إلى التطورات السياسية الراهنة في مصر, ونحن من جناح الشباب في الحزب الإسلامي الماليزي نرى هذا الوضع يزداد سوءا اذا كانت الحكومة لا تتخذ تدابير جذرية لحل جذور المشكلة بدلا تفعل أشياء مثل الغاز المسيل للدموع على مظاهرة المشاركين، وضربوهم,  ووقف نظام الاتصالات نحو الإنترنت و نظام الرسائل القصيرة [SMS].

وكان هذا الموقف يعكس انتهاك حقوق الإنسان ويمكن أن تفاقم أيضا على النظام الديمقراطي في مصر. وفقا حالات التعرض بواسطة وسائل الإعلام الدولية, كانت السلطات المصرية قد اتخذت وسيلة سهلة باستخدام العنف للسيطرة على الوضع ونزع فتيل. كما نرى الضغوط التي تهدف الى الحرية والاستقرار والحكم الديمقراطي ، فنحن نؤيد هذه الجهود.

نحن من جناح الشباب في الحزب الإسلامي الماليزي نؤيد لذلك لأن 

      I.            مظاهرات شعب مصر هو مظهر من مظاهر الرفض لمبدأ الظلم وعدم المساواة والتعسف في استعمال السلطة من قبل الحكومة على مدى العقود القليلة الماضية.

   II.            نود أن نهنئ الناشطين المعنيين ، ولا سيما إلى الشباب الجريئة، وشاركوا بنشاط في جدول الأعمال الثورية من أجل العدالة والإصلاح في مصر. كما نغتنم هذه الفرصة لأعرب عن تعازيه لأسر الضحايا الذين قتلوا أو أصيبوا.

III.            ونحن ندعو لانتخابات شفافة ونزيهة أجريت في مصر. ويجب على منظمي الانتخابات لن تكون حرة من أي تدخل سياسي، مع ضمان حرية الصحافة في التقرير المرحلي للناخبين وإرادة الشعب والمجتمع بوجه عام.

IV.            ونحن ندين كل أشكال العنف وخشونة من المشاركين قاموا بمظاهرة وطالب بأن مطالبهم يعامل مهنيا وإلى حد ما. وهذا يشمل الافراج عن جميع السجناء المشاركين في التظاهرة والإعلاميين، لذلك لتعارضها مع مبادئ حقوق الإنسان.

  V.            نحن من جناح الشباب في الحزب الإسلامي الماليزي سيكون مع الأحزاب في مصر يقاتلون من أجل الإسلام، والدفاع عن سيادة الدولة والاستقرار السياسي والاقتصادي واستعادة رفاهية الشعب.

VI.            نحن نرفض أي شكل من أشكال النفوذ من الولايات المتحدة واسرائيل في تشكيل الإدارة المصرية. ونرجو في أن الحكومة الجديدة في مصر أن تساعد المسلمين خصوصا في فلسطين باستمرار, وأصبح الأساس لوحدة الدول العربية في الشرق الأوسط.

نحن من جناح الشباب في الحزب الإسلامي الماليزي تأمل في ما لدينا سترسل إلى المتعاطفين مع الأحزاب الثورية في مصر.


Post a Comment

Personal Info

"Seorang insan yang mahu berjuang menegakkan Islam dengan mengerahkan seluruh keupayaan diri. Perjuangan tidak akan berakhir hari ini sebagaimana ia tidak bermula hari ini."
Ustaz Nasrudin Hassan Tantawi


Parliament: Temerloh (P.88)
Location: Pusat Komuniti, No 8 Tingkat 1, Jalan Chengal Baru 2, Pusat Perniagaan Chengal,
28000 Temerloh, Pahang Darul Makmur.

Phone: 018 590 8890
Fax:
019 916 8182
Email: tantawy08@yahoo.com

Popular Posts

Follow by Email

Recent Posts

    Esei Dakwah

    Esei Tarbiyah

    Total Pageviews

    Blog Archive